نظرة عامة

كثرة التبول تعني الرغبة في التبول أكثر من المعتاد. ويمكن أن تعطل هذه الحالة المرضيّة الروتين الطبيعي للفرد، وتقطع دورة النوم، ويمكن أن يكون كثرة التبوّل واحدًا من أعراض بعض الحالات الطبية الأخرى الخطيرة. الكثير من الأفراد يعيشون مع حالة كثرة التبول، والمعروف طبيًا باسم “Frequent urination”.

عندما يتبول المريض أكثر من 3 لترات يوميًا من البول، تُعرف هذه الحالة باسم بوال “polyuria”. وغالبًا ما يكون هناك سبب بسيط يمكن معالجته من خلال الوصفات الطبية. ومن الجدير بالذكر بأن حالة كثرة التبوّل تختلف عن حالة سلس البول حيث يحدث تسرب للبول. وفي بعض الأحيان، قد يشير التبول المتكرر إلى حالة أكثر خطورة. وبالطبع، فإن التعرف المبكر على المشكلة، يؤدي إلى التعامل معها بصورة أفضل، والوصول إلى علاج فعال وفي الوقت المناسب ومنع المضاعفات قدر الإمكان. وبهذا الصدد، يوصى بالتواصل مع المختصين في بزرة ميد في دبي لتلقي العلاج الأفضل.

Urgent Urination

حقائق سريعة عن كثرة التبول:

عند مراجعتك لعيادة المسالك البولية المناسبة في بي لحل المشكلة، سيستفسر الطبيب عن مدى تكرار التبوّل لديك لتقييم الحالة، وسيزوّدك بمجموعة حقائق عن كثرة التبوّل تشمل:

  • كثرة التبول، أو مجرد الحاجة للتبوّل بشكل كثير ومتكرر، يختلف عن سلس البول.
  • يتبول معظم الناس 6 أو 7 مرات في 24 ساعة، لكن كل شخص مختلف.
  • عادة ما تُصنّف هذه الحالة كمشكلة فقط إذا كانت تؤثر على نوعية حياة الشخص.
  • غالبًا ما يمكن علاج حالة “تكرار التبوّل” بالتمارين، ولكن إذا كانت هناك حالة كامنة، مثل مرض السكري، فستحتاج إلى عناية.

ما هو كثرة التبول؟

حالة تكرار التبول تكون عندما يحتاج الشخص إلى استخدام الحمام أكثر من المعتاد. فالتبول هو الطريقة التي يتخلص بها الجسم من فضلات السوائل، ويحتوي البول على الماء وحمض البوليك واليوريا والسموم والنفايات المصفاة من داخل الجسم. تلعب الكلى دورًا رئيسيًا في هذه العملية. يبقى البول في المثانة البولية حتى يصل إلى نقطة الامتلاء والرغبة في التبول. في هذه المرحلة، يتم طرد البول من الجسم.

يمكن تعريف تكرار التبول على أنه الحاجة إلى التبول أكثر من 7 مرات في فترة 24 ساعة أثناء شرب حوالي 2 لتر من السوائل. ومع ذلك، يختلف الأفراد، ومعظم الناس لا يذهبون إلى الطبيب إلا عندما يصبح التبول متكررًا لدرجة أنهم يشعرون بعدم الارتياح. الأطفال أيضًا لديهم مثانات بولية أصغر، لذلك من الطبيعي أن يتبولوا بشكل متكرر.

الأسباب المحتملة لكثرة التبوّل

التبول عملية معقدة تشمل أجهزة الجسم المختلفة. يمكن لمجموعة من التغييرات أن تجعل الجهاز البولي أكثر نشاطًا. وتشمل الأسباب المستندة إلى نمط الحياة شرب الكثير من السوائل، خاصةً إذا كانت تحتوي على مادة الكافيين أو الكحول. في الليل، يمكن أن يقطع ذلك دورة النوم بالحاجة إلى التبول. يمكن أن يتطور التبول المتكرر أيضًا كعادة.

ومع ذلك، يمكن أن يكون علامة على مشاكل في الكلى أو الحالب، أو مشاكل في المثانة البولية، أو حالة طبية أخرى؛ مثل مرض السكري، أو مرض السكري الكاذب، أو الحمل، أو مشاكل في غدة البروستاتا. ومعرفة أسباب الإصابة، تُساعد المختصين في دبي على وصف العلاج الأنسب لحالتك. وقد تشمل الأسباب الأخرى أو العوامل ذات الصلة ما يلي:

  • القلق
  • مدرات البول، مثل الكلوروثيازيد، التي تجعلك تتبول بسائل من جسمك
  • الأطعمة والمشروبات التي تعمل كمدرات للبول
  • السكتة الدماغية وغيرها من حالات الدماغ أو الجهاز العصبي
  • التهاب المسالك البولية
  • ورم أو كتلة في منطقة الحوض
  • التهاب المثانة الخلالي، وهو نوع من التهاب جدار المثانة
  • متلازمة فرط نشاط المثانة (OAB)، والتي تسبب تقلصات لا إرادية في المثانة تؤدي إلى الشعور برغبة مفاجئة في التبول
  • سرطان المثانة
  • حصوات المثانة أو الكلى
  • سلس البول
  • الإحليل تضيق
  • الإشعاع على الحوض، مثل أثناء علاج السرطان
  • التهاب رتج القولون، حيث تتطور أكياس صغيرة منتفخة في جدار الأمعاء الغليظة
  • عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، مثل الكلاميديا

أعراض كثرة التبوّل

من أهم أعراض كثرة التبول هو ببساطة التبول المتكرر. إذا كانت هناك أعراض أخرى، فقد تشير إلى حالة أخرى، ربما تكون أكثر خطورة. أمّا التبول الليلي، على سبيل المثال، هو الحاجة إلى التبول في الليل، أثناء دورة النوم. يمكن أن يكون هذا من أعراض مرض السكري الكاذب أو داء السكري. وتشمل الأعراض الأخرى التي قد تحتاج إلى مزيد من الاهتمام ما يلي:

  • الشعور بألم أو إزعاج أثناء التبول
  • البول الدموي أو المعكر أو ذو اللون غير المعتاد
  • فقدان تدريجي للسيطرة على المثانة أو سلس البول
  • صعوبة في التبول بالرغم من الرغبة
  • إفرازات من المهبل أو القضيب
  • زيادة الشهية أو العطش
  • حمى أو قشعريرة
  • الغثيان أو القيء
  • آلام أسفل الظهر أو الجانب

في حالة وجود أعراض أخرى، أو إذا كان تكرار التبول يؤثر على نوعية الحياة، فمن الجيد أن ترى الطبيب. فالتبول المتكرر يمكن أن يشير إلى وجود عدوى في الكلى، على سبيل المثال. إذا لم يتم علاجه، فقد يؤدي ذلك إلى تلف الكلى بشكل دائم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للبكتيريا المسببة للعدوى أن تدخل مجرى الدم وتصيب مناطق أخرى من الجسم. ويمكن أن يصبح هذا مهددًا للحياة، ويحتاج إلى الاهتمام.

تشخيص حالة كثرة التبوّل

سيقوم الطبيب المختص في بزرة ميد- دبي بإجراء وفحص جسدي شامل ومعرفة التاريخ الطبي للمريض، ويسأل عن وتيرة التبول وأعراض أخرى. وقد يسأل عن:

  • نمط التبول المتكرر، على سبيل المثال، متى بدأ، وكيف تغيرت الأشياء، وفي أي وقت من اليوم يحدث
  • الأدوية التي يتناولها المريض في الفترة الحالية
  • كمية السوائل التي يتم استهلاكها
  • أي تغيرات في لون أو رائحة أو قوام البول
  • مقدار الكافيين والكحول الذي يستهلكه الشخص، وما إذا كان هذا قد تغير مؤخرًا

الفحوصات اللازمة لتشخيص الحالة

طبيب المسالك البولية في دبي يتمكن من تشخيص الحالة غالبًا بالفحوصات الأولية. ولكن لتشخيص أدق، يلجأ الأطباء لإجراء بعض الفحوصات، والتي قد تشمل:

  • تحليل البول لتحديد أي خلل في البول
  • الموجات فوق الصوتية، للحصول على صورة مرئية للكلى
  • تصوير بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب للبطن والحوض
  • فحوصات عصبية للكشف عن أي اضطراب في الأعصاب
  • اختبار الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي
  • يمكن إحالة الرجل أو المرأة إلى طبيب المسالك البولية في دبي، أو يمكن إحالة المرأة إلى طبيب أمراض النساء.
  • اختبارات ديناميكا البول؛ التي تُقيِّم فعالية المثانة البولية في تخزين وإخراج البول، وتفحص وظيفة مجرى البول.

وللحصول على قياسات دقيقة، قد يستخدم أخصائي الصحة:

  • معدات التصوير لمراقبة امتلاء المثانة وتفريغها
  • شاشات لقياس الضغط داخل المثانة
  • أجهزة استشعار لتسجيل نشاط العضلات والأعصاب
  • قد يضطر المريض إلى تغيير تناول السوائل أو التوقف عن تناول بعض الأدوية قبل الاختبار. وقد يحتاج إلى الوصول إلى العيادة بمثانة ممتلئة.

علاج  كثرة التبوّل في دبي

يعتمد علاج الحالة في دبي على السبب الأساسي لها. ومن المرجح أن يصف طبيبك العلاجات التالية وفقًا لسبب المرض:

  • إذا أدت الاستشارة في بزرة ميد في دبي إلى تشخيص الحالة بأن سببها مرض السكري، فسيهدف العلاج إلى إبقاء مستويات السكر في الدم تحت السيطرة.
  • بالنسبة لعدوى الكلى البكتيرية، فإن المسار المعتاد للعلاج هو العلاج بالمضادات الحيوية والمسكنات.
  • إذا كان السبب هو فرط نشاط المثانة، فيمكن استخدام دواء يعرف باسم مضادات الكولين. تمنع هذه الانقباضات غير الطبيعية غير الطوعية للعضلات النافصة في جدار المثانة.
  • إذا لزم الأمر، سيتم وصف العلاج الدوائي ومراقبته من قبل الطبيب.
  • قد يساعد التدريب على الأساليب السلوكية أيضًا.

تدريبات وتمارين المثانة

تعالج العلاجات الأخرى التبول المتكرر وليس السبب الأساسي له. وفي بزرة ميد في دبي، قد يوصيك الطبيب ببعض الممارسات لتخفيف حدة الحالة. وتشمل هذه:

  • تمارين كيجل: يمكن للتمارين اليومية المنتظمة، التي يتم إجراؤها غالبًا في فترة الحمل، أن تقوي عضلات الحوض والإحليل وتدعم المثانة. للحصول على أفضل النتائج، قم بأداء تمارين كيجل من 10 إلى 20 مرة لكل مجموعة، ثلاث مرات في اليوم، ولمدة 4 إلى 8 أسابيع على الأقل.
  • الارتجاع البيولوجي: يستخدم علاج الارتجاع البيولوجي جنبًا إلى جنب مع تمارين كيجل، ويتيح للمريض أن يصبح أكثر وعياً بكيفية عمل الجسم. يمكن أن يساعد هذا الوعي المتزايد المريض على تحسين سيطرته على عضلات الحوض.
  • تدريب المثانة: يتضمن تدريب المثانة على الاحتفاظ بالبول لفترة أطول. يستمر التدريب عادة من شهرين إلى ثلاثة أشهر.
  • مراقبة تناول السوائل: فشرب الكثير في أوقات معينة هو السبب الرئيسي لكثرة التبول.

الوقاية من كثرة التبوّل

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي متوازن والحفاظ على نمط حياة نشط في تخفيف إخراج البول. وقد يعني هذا الحد من تناول الكحوليات والكافيين والاستغناء عن الأطعمة التي يمكن أن تهيج المثانة أو تعمل كمدر للبول، مثل الشوكولاتة والأطعمة الغنية بالتوابل والمحليات الصناعية.

كما يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الغنية بالألياف أيضًا في تقليل الإمساك. قد يؤدي ذلك إلى تحسين تدفق البول بشكل غير مباشر عبر الإحليل، حيث يمكن أن يضغط المستقيم المصاب بالإمساك على المثانة البولية أو الإحليل أو كليهما.

الأسئلة الأكثر تكرارًا

يتبول معظم الناس عادة من أربع إلى ثماني مرات في اليوم. يعتبر التبول المتكرر الحاجة إلى الذهاب أكثر من ثماني مرات في اليوم أو الاستيقاظ في الليل للذهاب إلى الحمام أكثر من مرة في الليل.

حدد موعدًا مع المختص في بزرة ميد في دبي إذا كنت تتبول أكثر من المعتاد، دون وجود سبب واضح، مثل شرب المزيد من السوائل أو الكحوليات أو الكافيين. خاصة في حال كانت المشكلة تعطل نومك أو أنشطتك اليومية، وتترافق مع وجود مشاكل بولية أخرى أو أعراض مقلقة.

يمكن التقليل من أثر كثرة التبوّل، باتباع ما يلي:

  • تجنب شرب السوائل قبل النوم.
  • الحد من تناول الكحول والكافيين.
  • ممارسة تمارين كيجل لبناء القوة في قاع الحوض.
  • ارتداء ضمادة واقية أو ملابس داخلية لتجنب التسربات.

يمكن أن يكون التبول المتكرر أحد أعراض العديد من المشاكل المختلفة من أمراض الكلى إلى مجرد شرب الكثير من السوائل. عندما يكون التبول المتكرر مصحوبًا بالحمى، والحاجة الملحة للتبول ، والألم أو عدم الراحة في البطن، فقد تكون مصابًا بعدوى في المسالك البولية. وبهذه الحالات قد يكون حالة طارئة.

تختلف تكلفة العلاج في دبي باختلاف حالتك الطبية وسببها، وعيادة المسالك البولية التي تُتابع حالتك فيها. وأثناء جلستك مع الطبيب المختص ستتمكن من معرفة كافة تفاصيل العلاج بما فيها التكلفة.

العلاج الأفضل بالطبع يتم وصفه وفقًا للحالة نفسها وسببها الأساسي. يمكن أن تعالج العديد من الأدوية إلحاح المسالك البولية أو كثرة التبوّل. فتهدف بعض الأدوية، بما في ذلك مضادات المسكارين مثل أوكسيبوتينين وتولتيرودين، إلى استرخاء المثانة. والأدوية المختلفة توصف لأسباب مختلفة. على سبيل المثال، إذا كان السبب هو التهاب المسالك البولية، فسيكون من الضروري تناول المضادات الحيوية، وهكذا.

وفقًا للمختصين، يجب أن يتبول الشخص العادي في مكان ما بين ست وثماني مرات في فترة 24 ساعة. في حين أنه من المحتمل أن يذهب الفرد في بعض الأحيان أكثر من ذلك. والتبوّل كل ساعتين بمعدل 12 ساعة في اليوم، ومقاطعة دورة النوم. قد لا يكون طبيعيًا ويستوجب العلاج ومعرفة السبب.

Book an Appointment
ااحجز موعد